الرئيسية / مقالات / بين المفسد والفاسد
بين المفسد والفاسد

بين المفسد والفاسد

يقارن البعض بين الفاسد والمفسد الي ان وصل بنا الحال تمني عودة المفسد بنظامه فهو علي حد تعبيرهم كان افضل من الفاسد !
للاسف الكثير من ابناء جلدتنا لا يعي ان ما يحدث الان للشعب المصري هو حصاد ما تم زرعه علي مدار ثلاثون عاما حكم فيها مبارك البلاد ،
فمنذ توليه الحكم عقب مقتل السادات في اكتوبر 1981 ظن الشعب انه سيكون افضل من سلفه وان البلاد ستخرج من ازماتها المتلاحقة لكن ما حدث كان غير ذلك ،
حكومات تتوالي ولَم يحدث تغير في السياسات وبدا مسلسل بيع القطاع القطاع العام بحجة ان الشركات تحقق خسائر لا تستطيع الدولة تحملها فسرح الالاف من العمال واستولي رجال الأعمال المقربين من النظام علي اغلب الشركات وظهرت فئة جديدة في البلاد تتصدر المشهد السياسيي تجمع بين المال والسلطة هاته الفئة نفذت الي مجلس الشعب واستخدمت نفوزها لسن القوامين التي تحقق مصالحهم الشخصية ،
ونتيجة لضعف إدارة الدولة اهمل التعليم وكذلك الصحة ونقصت الخدمات المقدمة للمواطن وتفشت البطالة وصارت الرشوة مقننة للحصول علي الخدمة في معظم المصالح الحكومية كما فتح باب خلفي للتعيين في وظائف مقابل مبالغ مالية ضخمة في شركات البترول والكهرباء ، والأكثر من ذلك اصبح الالتحاق بكليات الشرطة او التعيين في النيابة و الالتحاق بالكليات العسكرية يتم عبر وسيط و بمبلغ ضخم .
وخلال بضع سنوات تمكن النظام من ترسيخ وجوده وحشد مؤيدية بكافة وسائل الاغراء ليصبح “الحزب الوطني “هو المتحكم في مفاصل الدولة فلا تجد مسؤولًا الا وهو عضوا في الحزب ومن يريد ان يحصل علي وظيفة او خدمة عليه ان يتقرب من مسؤول في الحزب وامتلاءت شوارع وميادين البلاد بإعلانات الحزب وحتي التلفاز لا يستضيف الا أمانة الحزب وأعضاءه .
كان لهذا العبث نتائج مباشرة علي الملايين من ابناء الشعب الذين ضاقت بهم الارض فلجأوا للبحث عن فرص عمل في دول الجوار شرقا وغربًا .
اصاب الاهمال كافة القطاعات فاهملت الزراعة ودمرت ثروت مصر الزراعية بالتطبيع مع الكيان الصهيوني الذي دمر السلالات المصرية المنتقاة في القطن والمحاصيل الزراعية وتسبب استيراد المبيدات المسرطنة من الكيان الصهيوني في تلوث التربة وإصابة الالاف بالسرطانات والفشل الكلوي ، وفي ظل سياسة متخبطة التهمت الاراضي الزراعية بالبناء العشوائي الذي لم يجد سوي تصريحات جوفاء من مسؤولين مرتشين يحصلون علي الملايين من إصدار تصاريح بالبناء علي الأراضي الزراعية ،
كما سعي المخلوع لارضاء الكيان الغاصب فباع له الغاز المصري بابخث الأثمان لينعم سكان المستوطنات في الوقت الذي يعاني فيه المواطن المصري من ضيق العيش ،
سجل حافل بالكوارث
لم يبالي مبارك بحياة المصرين او أمنهم فقتل الالاف في حوادث القطارات المتكررة وكذلك في غرق العبارات ولم يقدم احد من المسؤولين للمحاكمة ،
ديسمبر 1995 في القاهرة: مقتل 75 راكبا وإصابة المئات في تصادم قطار بمؤخرة قطار آخر، وأكدت التحقيقات، وقتها، أن المسؤولية تقع على سائق القطار الذي قام بتجاوز السرعة المسموح بها رغم وجود ضباب كثيف مما لم يمكنه من اتخاذ الإجراءات اللازمة في الوقت المناسب
أكتوبر 1997 في الإسكندرية: اصطدم قطار بالقرب من الأسكندرية بأحد المصدات الأسمنتية الضخمة مما أدى إلى اندفاعها نحو المتواجدين بالقرب من المكان وخروج القطار نحو إحدى الأسواق المزدحمة بالبائعين والمتجولين مما أدى إلى مقتل 50 شخصا وإصابة أكثر من 80 مصابا
 
قطار العياط في 2002: تعد حادثة قطار الصعيد التي وقعت بالعياط، 70 كم جنوبي القاهرة، الأسوأ من نوعها في تاريخ السكك الحديدية المصرية، حيث راح ضحيتها أكثر من ثلاثمائة وخمسين مسافرا بعد أن تابع القطار سيره لمسافة 9 كيلومترات والنيران مشتعلة فيه؛ وهو ما اضطر المسافرين للقفز من النوافذ، ولم تصدر حصيلة رسمية بالعدد النهائي للقتلى. واختلف المحللون في عدد الضحايا حيث ذكرت بعض المصادر أن عدد الضحايا يتجاوز 1000 قتيل.

 
أغسطس 2006، طريق «المنصورة – القاهرة»: اصطدم قطاران أحدهما قادم من المنصورة متجها إلى القاهرة والآخر قادم من بنها على نفس الاتجاه مما أدى إلى وقوع تصادم عنيف بين القطارين، واختلفت الإحصاءات عن عدد القتلى فقد ذكر مصدر أمنى أن عدد القتلى بلغ 80 قتيلا وأكثر من 163 مصابا 
يوليو 2007 : اصطدام قطارين شمال مدينة القاهرة والذي راح ضحيته 58 شخصا كما جرح أكثر من 140 آخرين
 
أكتوبر 2009 العياط: تصادم قطارين في منطقة العياط على طريق القاهرة-أسيوط وأدى إلى مقتل 30 شخصا وإصابة آخرين،
25 مايو 1983: اشتعال حريق في عبارة مصرية في النيل ومقتل 357 شخصا.
 
أكتوبر 2005: غرق عبارة السلام 95 في البحر الأحمر بعد حادث تصادم مع سفينة شحن قبرصية أسفر عن مقتل شخصين وجرح 40 
 
3 فبراير 2006: غرق عبارة الركاب المصرية السلام 98 قرب ميناء سفاجا المصري وعلى متنها أكثر من 1400 شخص وأثناء هذه الكارثة كان تجري مباريات كاس أمم افريقيا وحضرها مبارك وزوجته وأبناءه في الوقت الذي كان أهالي الضحايا يتعرضون للضرب والإهانة من الامن في انتظار خروج جثث ابنائهم
بين المفسد والفاسد
 
التزوير والتوريث
 
استخدم مبارك القمع والعنف ضد المعارضين من كافة التيارات وأعطي الضوء الأخضر لاجهزة الامن بمراقبة الجميع واستخدام القوة ضد كل من ينادي برحيله عن السلطة وتعرضت حركة كفاية و6 ابريل والاخوان المسلمين والاشتراكيين الثورين وغيرهم لعنف غير مبرر بسبب آراءهم السياسية في إدارة البلاد وسيطرة الحزب الوطني علي كافة اجهزة الدولة ،

واصبحت الانتهاكات في حق النشطاء والسياسيين ممنهجة وادي ذلك الي اعتقال العديد منهم وتعرضهم للضرب وتصوير بعضهم اثناء التعذيب لنشرها علي مواقع التواصل الاجتماعي .
ومع انتخابات برلمان 2010 والذي تم تزويره ليسيطر الحزب الوطني بالكامل علي مقاعد المجلس ومع التجهيز لسيناريو التوريث لجمال مبارك ليصبح الرئيس القادم توحشت داخلية مبارك بقيادة “العدلي ” فقتلت بلا ذنب “خالد سعيد” و “سيد بلال ” وفجرت كنيسة القديسين بالإسكندرية للتغطية علي التزوير في انتخابات البرلمان ولكي تستمر تطبيق حالة الطورائ ويظل حكم الفرعون .
ثلاثون عاما حكم فيها مبارك البلاد ادي الي انتشار الفساد في مفاصل الدولة وصار الفساد كالسرطان لا يمكن استئصاله وبعد رحيله عن الحكم عقب ثورة 25 يناير لم يحاكم علي جرائمة ولم تسترد الاموال التي نهبها اثناء حكمه ولم يتم تعويض المتضررين مما فعله .
فماذا قدم مبارك للشعب لكي يندم علي خلعه ؟

المقال يعبر عن رأي الكاتب ولايعبر بالضرورة عن رأي فريق الآحرار نيوز

شاهد أيضاً

اردوغان يذكر العالم بفلسطين ويفضح الاحتلال

اردوغان يذكر العالم بفلسطين ويفضح الاحتلال

استمعت الي كلمة الرئيس التركي رجب طيب اردوغان في الجمعية العامة الامم المتحدة وأسعدني كثيرا …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.