الرئيسية / أخبار عربية / طهران تعلن رفضها العملية العسكرية التركية في سوريا
طهران تعلن رفضها العملية العسكرية التركية في سوريا

طهران تعلن رفضها العملية العسكرية التركية في سوريا

قالت وزارة الخارجية الإيرانية، في بيان لها، الثلاثاء 8 أكتوبر/تشرين الأول 2019، إن إيران تعارض أي عملية عسكرية تركية في سوريا.

وجاء في البيان أن الوزارة تتابع «الأنباء الباعثة على القلق بخصوص احتمال دخول قوات عسكرية تركية الأراضي السورية، وتعتقد أن حدوث ذلك لن ينهي المخاوف الأمنية التركية، كما سيؤدي إلى ضرر مادي وبشري واسع النطاق».

وتابع قائلاً إن إيران «تعارض أي عملية عسكرية محتملة» من هذا النوع.

وأكد الرئيس التركي رجب طيب أردوغان، في وقت سابق من صباح الإثنين 7 أكتوبر/تشرين الأول 2019، بدء عملية انسحاب القوات الأمريكية من مناطق شرق الفرات في سوريا.

وقال أردوغان، خلال مؤتمر صحفي عقده في مطار أسانبوغا بالعاصمة أنقرة، قبيل توجهه إلى صربيا: «عملية انسحاب القوات الأمريكية شمال سوريا بدأت كما أفاد الرئيس ترامب في اتصالنا الهاتفي (الأحد)».

ولفت أردوغان إلى أنهم يدرسون ماهية الخطوات اللازمة لضمان عدم فرار عناصر داعش من السجون في منطقة شرق الفرات. 

كما رجَّح الرئيس التركي أن يكون اللقاء مع نظيره الأمريكي في النصف الأول من الشهر القادم (نوفمبر/تشرين الثاني).

وأجرى أردوغان وترامب اتصالاً هاتفياً الأحد، بحثا خلاله «المنطقة الآمنة» التي من المخطط إقامتها شرق الفرات بسوريا.

وتوعَّد الرئيس الأمريكي دونالد ترامب، الإثنين 7 أكتوبر/تشرين اﻷول 2019، الاقتصاد التركي بـ«التدمير التام والمحو» إذا أقدمت أنقرة على أي فعل يعتبره «مجاوزاً الحدود»، وذلك في أعقاب قراره سحب القوات الأمريكية من شمال غربي سوريا.

حيث قال ترامب على تويتر: «أؤكد مجدداً فحسب، ما شددت عليه من قبل، أنه إذا فعلت تركيا أي شيء أعتبره بحكمتي العظيمة التي لا تضاهى، مجاوزاً الحدود، فسأدمر تماماً الاقتصاد التركي وأمحوه». 

في المقابل، قال مسؤول كبير بالخارجية الأمريكية إن الولايات المتحدة لا تؤيد العملية التركية المزمعة في شمال شرقي سوريا «بأي شكل من الأشكال»، مشيراً إلى أنها لن تجعل المنطقة أكثر أماناً من تهديدات تنظيم «الدولة الإسلامية».

وأضاف في تصريحات للصحفيين: «إنها فكرة في غاية السوء»، مردفاً أن خطة أنقرة لإعادة توطين اللاجئين في شمال شرقي سوريا «أكثر شيء جنوناً سمعت به على الأرجح».

وتابع المسؤول أن واشنطن سحبت عدداً صغيراً من القوات، وما زالت تسيطر على المجال الجوي فوق شمال شرقي سوريا.

وقالت وزارة الدفاع الأمريكية (البنتاغون) إن الولايات المتحدة لا تؤيد العملية التركية المرتقبة في شمال سوريا، ولن يدعمها الجيش الأمريكي بأي شكل من الأشكال، لتنأى واشنطن بنفسها عن عملية تهدد المقاتلين الأكراد السوريين الذين تدعمهم.

وقال المتحدث باسم البنتاغون، جوناثان هوفمان، في بيان: «وزارة الدفاع أوضحت لتركيا، مثلما فعل الرئيس، أننا لا نؤيد أي عملية تركية في شمال سوريا. القوات المسلحة الأمريكية لن تدعم أي عملية من هذا النوع أو تشارك فيها».

المصدر

المقال يعبر عن رأي الكاتب ولايعبر بالضرورة عن رأي فريق الآحرار نيوز

شاهد أيضاً

نائب ترامب يغادر لتركيا في غضون ساعات، وأمريكا تطالب أنقرة بوقف لإطلاق النار

نائب ترامب يغادر لتركيا في غضون ساعات، وأمريكا تطالب أنقرة بوقف لإطلاق النار

قالت وكالة الأنباء الفرنسية، مساء الثلاثاء 15 أكتوبر/تشرين الأول 2019، عن مسؤول أمريكي قوله، إن …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.