الرئيسية / تكنولوجيا / نعم، هناك مَن يتعقب بريدك الإلكتروني.. هكذا توقِف «التتبع التلقائي»
نعم، هناك مَن يتعقب بريدك الإلكتروني.. هكذا توقِف «التتبع التلقائي»

نعم، هناك مَن يتعقب بريدك الإلكتروني.. هكذا توقِف «التتبع التلقائي»

في المرة التالية التي تتحقق خلالها من بريدك الإلكتروني، هناك شيء ما قد تحتاج إلى التفكير بشأنه؛ وهو أن هناك بعضاً من رسائلك، على الأقل، يجري تعقبها. 

ومع مجرد قراءتك لإحدى رسائلك الإلكترونية، ترسَل مجموعة هائلة من البيانات إلى المرسل، بدءاً من عدد مرات فتح الرسالة، والوقت، وحتى المدينة التي تكون فيها، كل ذلك دون حتى أن ترد على الرسالة.

عادت تلك الحقيقة المزعجة إلى دائرة الضوء مجدداً بفضل شركة بريد إلكتروني ناشئة تُسمّى Superhuman. 

تشير صحيفة The New York Times، إلى أن برنامج البريد الإلكتروني البالغ سعر اشتراكه 30 دولاراً شهرياً – الذي لا يمكن الاشتراك فيه إلا عبر الدعوات. 

ويعشقه أصحاب الاستثمارات في سيليكون فالي وأنصار «تصفير البريد الإلكتروني»- هو برنامجٌ مبالغٌ فيه بشدة، إذ تبلغ قائمة الانتظار حالياً أكثر من 180,000 شخص. 

ثم أشار مايك ديفيدسون، نائب رئيس منصة التصميم Invision، إلى أن تطبيق البريد الإلكتروني مكّن مستخدميه من التتبع التلقائي لمن يفتح رسائلهم الإلكترونية. 

إذ إن الخاصية، التي أطلقت عليها Superhuman اسم read receipts (الرسائل المستلمة المقروءة)، تتيح لمُرسلي الرسائل رؤية متى تُفتح رسائلهم بدقة، ونوع الجهاز الذي يستخدمه المستلم لفتح الرسالة، ومكان فتحها. 

وعلى عكس خاصية تقرير القراءة في تطبيقات أخرى، iMessage على سبيل المثال، التي تكون اختيارية، فإن خاصية Superhuman تعمل تلقائياً. 

ووجه ديفيدسون، نائب مدير قسم التصميم السابق في تويتر، انتقادات طويلة على مدونته الشخصية «للتجسس» الذي تمارسه  Superhuman، وقال إن Superhuman «أخطأت بشأن استغلال الأشخاص من أجل الوصول لتصميم جيد للتطبيق» . 

ورداً على انتقادات ديفيدسون وآخرين، قال راهول فوهرا، المدير التنفيذي لشركة Superhuman، إن الشركة سوف تحدّث برنامجها بحيث لا تصبح خاصية read receipts خياراً تلقائياً ، ومعها إمكانية حذف المعلومات المتعلقة بالموقع.

بحسب ما نشره موقع Mashable الأمريكي، ليست شركة Superhuman  الوحيدة التي تراقب عادات استخدامك للبريد الإلكتروني في صمت. 

بالرغم من عدم اشتهار أي من خدمات البريد الإلكتروني بتقديم هذا المستوى من تتبع الرسائل الإلكترونية تلقائياً، يسهل للغاية تضمين برامج التتبع في خدمات البريد الإلكتروني.

تستخدم معظم برامج تتبع البريد الإلكتروني شيئاً يسمى Pixel Tracking (بكسل التتبع). وإليكم توضيح شركة SendGrid، وهي شركة تسويق عبر البريد الإلكتروني، حول إصدارها الخاص من تلك الخاصية: 

تضيف خاصية Open Tracking  (التتبع المفتوح) صورة بحجم بكسل واحد في نهاية البريد الإلكتروني يمكنها تتبع عملية فتح البريد الإلكتروني. 

وفي حال تمكين مستلم البريد الإلكتروني للصور على تطبيق البريد الإلكتروني وإرسال طلب لخادم SendGrid للصور غير المرئية، ستُسجل عملية فتح الرسالة.

لذا، عند إضافة واحدة من تلك الصور «غير المرئية» في رسالة إلكترونية، سوف يتمكن الشخص الذي أرسلها من متابعة عدد مرات فتح الرسالة. 

ومن الممكن أيضاً تتبع إن كان المستلم نقر على أي روابط في الرسالة الإلكترونية. 

يحب المسوقون مثل هذه الأدوات لأسباب واضحة، ولكن هناك الكثير من الأدوات المشابهة التي يمكن لأي شخص أن يبدأ استخدامها. 

غير أن شيوع ذلك الأمر لا ينتقص من غرابته أو من انتهاكه الهائل للخصوصية. 

وبالرغم من أنك قد تتوقع مثل تلك الأساليب من المسوقين عبر البريد الإلكتروني، فالأمر أشد قلقاً عندما تفكر في الآثار المترتبة على استخدام الأشخاص لمثل تلك الأدوات في حياتهم الشخصية. 

وبحسب ما يشير إليه ديفيدسون في مدونته، قد يمثّل تتبع البريد الإلكتروني خطراً على سلامة الأشخاص في بعض الحالات عندما لا يدركون تعقبهم بمجرد فتح رسالة في بريدهم الوارد. 

لحسن الحظ، هناك بعض الطرق لحظر هذا النوع من التتبع بدون تجاهل الرسائل الإلكترونية بالكامل.

تكمن إحدى الطرق المباشرة لمنع برامج تتبع البريد الإلكتروني من العمل في حظر عرض الصور تلقائياً. 

يمكنك تمكين هذا الإعداد في أي خدمة بريد إلكتروني تقريباً، مع العلم إنه سيجعل تحميل الصور في رسائلك الإلكترونية يتطلب منك نقرة إضافية. 

في خدمة Gmail، انقر على أيقونة الإعدادات لفتح تفضيلات بريدك الإلكتروني. من مفتاح General ، تصفح للأسفل حتى الصور وانقر أمام الصندوق الذي يقول Ask before displaying external images (السؤال قبل عرض الصور الخارجية). تصفح لأسفل الصفحة وانقر على save changes (حفظ التغييرات). 

إذا كنت تستخدم خدمة بريد إلكتروني بخلاف Gmail، ينبغي أن تكون لديك إعدادات مماثلة. ابحث عن إعداد يقول شيئاً مثل «السؤال قبل عرض الصور الخارجية» . 

من المهم كذلك ملاحظة أنه في حال استخدام تطبيق بريد إلكتروني خارجي مثل Outlook  أو تطبيق Mail من أبل للتحقق من بريدك الإلكتروني، سوف تحتاج إلى تمكين ذلك الإعداد من ذلك التطبيق الخارجي أيضاً. ويمكنك فعل ذلك من خلال إعدادات التطبيق.

في تطبيق Mail من أبل في نظام تشغيل iOS، يمكنك عرض الصور بالذهاب إلى تطبيق الإعدادات الرئيسية، واختيار تطبيق Mail، والتصفح للأسفل وصولاً إلى Load Remote Images «تحميل الصور الخارجية». 

 يمكنك العثور على التعليمات الخاصة بعرض الصور في تطبيق Mail لنظام تشغيل ماك من هنا

إذا كان التلاعب بإعدادات بريدك الإلكتروني غير مريحة بالنسبة لك، أو ينتابك الفضول بشأن من يحتفظ بسجلات حول عدد مرات قراءة رسائلك الإلكترونية، هناك خيار آخر متاح لك. يوجد عدد من امتدادات المتصفح التي تحظر أيضاً خاصية Pixel Tracking مع إخطارك بالرسائل الإلكترونية التي تحتوي على مواد التتبع.

يعرف PixelBlock بأنه من الملحقات البسيطة لمتصفح كروم ذي قدرة على حظر تحميل الصور وعرض علامة «العين الحمراء» أعلى الرسائل التي يرصد بها مواد تتبع. 

وبالمثل، فإن Trocker، المتوفر لمتصفح كروم وفايرفوكس، سيعرض لك Pixel Tracking ويتعرف على الروابط الجاري تعقبها. 

ويعمل Ugly Email، وهو ملحق آخر من ملحقات كروم، على تنبيهك إلى وجود عناصر تتبع محتملة في بريدك الإلكتروني قبل فتح الرسالة. 

وحتى في وجود الملحقات، ستظل بعض عناصر التتبع قادرة على التسلل، ولكن تظل ملحقات المتصفح بارعة جداً في التعرف على عناصر التتبع الأبرز والأوضح. 

إضافة إلى أن استخدام تلك الملحقات سوف يمنحك فكرة أفضل حول مدى شيوع تعقُّب البريد الإلكتروني.  

المصدر

المقال يعبر عن رأي الكاتب ولايعبر بالضرورة عن رأي فريق الآحرار نيوز

شاهد أيضاً

نعم، هناك مَن يتعقب بريدك الإلكتروني.. هكذا توقِف «التتبع التلقائي»

هل يستحق iPhone 11 الشراء فعلاً؟ إليك مقارنة كاملة بينه وبين iPhone XR

إذا كنت ممن يفكّرون في شراء هاتف iPhone 11 أحدث إصدارات شركة أبل فأدعوك بدايةً …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.