الرئيسية / مقالات / هل تسرب اليأس للجميع ؟

هل تسرب اليأس للجميع ؟

بعد مرور سبعة اعوام عجاف علي ثورة يناير اصبح المشهد أشد قتامة وازداد الوضع سوءا،
هذا العام خاصة كان البعض يظن ان مع الانتخابات المزمع عقدها في مارس ستكون سبيلا لمخرج او انفراجة تحرك الأوضاع وتوقف التدهور في مجال الحريات والحقوق المهضومة،
لكن أتت الرياح بما لا تشتهي السفن كما ظن البعض!
فقد قبض قائد الانقلاب علي زمام الامور ووضع الجميع قيد رهن الإعتقال وأخذ مصر وشعبها رهينة !
لم يأبه برأي عام او انتقادات دوليه فهو يسير وفق مخطط مسبق وله أهداف محدده لن يبرح الحكم قبل تنفيذها ،

شعر الكثيرون بالاحباط وزاد هذا الاحباط عند اخرين وتملك #الياس من قطاع كبير من الناس ،
ومع زيادة الضغوط الحياتية وفِي ظل قمع متواصل وعدم وجود مؤشرات علي تحرك فعال ضد النظام انكفأ الكثيرون علي أنفسهم واستسلموا للوضع ،
هنا يكون السيسي ونظامه قد فرضوا علينا الاستسلام

لكن هل أوفينا حق الشهداء ؟وهل ادينا ما علينا تجاه بلدنا الحبيب ؟

للأسف لم نوفي حق من دفعوا الثمن من ارواحهم ودماءهم ولم نؤدي ما علينا تجاة مصرنا، فنحن تعودنا ان يضحي غيرنا لكي ننعم وفِي اول امتحان نستسلم لليأس وننسي ما علينا من واجبات .
فان كان النظام المجرم طال بقاءه وازداد ظلمه وبطشه فهو بسبب أخطاءنا وتقاعصنا عن مواجهته وتركنا المواجهة لفصيل واحد حتي اجهز عليه النظام ، ان التاريخ لم يذكر ان حاكم مجرم هزم شعبا ولكن #إرادة_الشعوب دائماً ما تنتصر رغم صعوبة المواجهة ،
فلماذا نيأس وقد نهينا عن الياس ولماذا نرضي بالهوان وقالها رب العزة في كتابه الحكيم ولا تهنوا ولا تحزنوا وأنتم الاعلون ،
اننا اصحاب حق وما نحتاجه الان هو الوحدة في مواجهة هذا الطاغوت المسلط علي العباد ، فهل يختلف اثنان علي ان عدونا هو هذا القاتل ؟ هل يختلف احد علي ان ضياع مصر وخرابها يتم علي يد هذا المعتوه ؟
#افيقو_فالقادم_ اسوء ان لم تتوحدوا الان فلن يبقي لنا ذكر ولن يكون لنا قائمة بين الدول وستصبح في خبر كان .

شاهد أيضاً

اعلام العار ومظاهرات باريس

دأب اعلام النظام علي الكذب والترويج للإشاعات والصاق التهم  بالأبرياء والشرفاء، وفِي فضيحة جديدة لجريدة …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *