الرئيسية / مقالات / مواجه باردة بين الروس والامريكان
ترامب وبوتين

مواجه باردة بين الروس والامريكان

الموقف الحالي في سورية يدعوا الي مزيد من القلق خاصة بعد استخدام النظام الغازات السامة في دوما وقتل العشرات ووقوف الروس الي جانب النظام ورفضهم قرار مجلس الامن باستعمال حق النقض الفيتو،  لم تكن هذه المرة الأولي ليتستر الروس علي جرائم الاسد بل يشاركون الاسد في كافة الجرائم منذ اكثر من عامين ، البعض يخشي الصدام بين العملاقين الروس والامريكان علي خلفية التصريحات المتشددة من الجانبين والاتهامات من جانب الأمريكان للروس بالوقوف خلف الاسد في الجرائم التي يرتكبها ،
والدول الغربية تريد إنزال المزيد من العقوبات علي نظام الاسد وتوجيه ضربة الي قواعده  العسكرية ويحذر الروس من القدوم علي مثل هذا التصرف لانه كما قال وزير خارجية روسيا سيشعل حربا في المنطقة ،
التهديد من الأمريكان هنا والرد بمزيد من التصعيد من الجانب الروسي جعل البعض يتصور وقوع حربا بين العملاقين في اي لحظة وهذه ستكون كارثة حقيقة لن يكون السوريون فقط هم من يدفعون الثمن بل المنطقة بأسرها ،
فسورية أصبحت ساحة لتصفية الحسابات بين أطراف إقليمية واخري دولية ، فإيران حليفا اقليميا   قويا للاسد والروس سندا دوليا للنظام وكلاهما يشكلان درعا للحفاظ علي النظام وبقاءه ، والامريكان متواجدون في سورية بدافع محاربة داعش والحد من النفوز الايراني ايضا وبتكتيكات مختلفه والكيان الصهيوني ينفذ هجمات بالتنسيق مع الأمريكان داخل الاراضي السورية والمعارضة السورية الباقية تعاني من نقص الإمدادات وتقلصت المساحات التي تسيطر عليها بعد توقف أطراف إقليمية عن دعمها ،
الوضع في سورية يتأزم والخلافات تزداد بين الروس والغرب ككل منذ مقتل العميل الروسي في لندن واصبح الروس يشكلون مصدر قلق وإزعاج دائم لكن الحسابات الدولية بين الغرب وروسيا تختلف كثيرا عما يتخيله البعض ، فالصدام  بين الروس والغرب امر بعيد الحدوث والتنسيق والتعاون بينهم اكثر بكثير من الاختلافات التي تظهر هنا وهناك ، ويظل السؤال الي متي يكون مصير شعوب المنطقة العربية بيد الغرب او الروس ؟

شاهد أيضاً

كيف نساوي بين الضحية والجلاد ؟

بعد مرور خمسة اعوام علي الانقلاب لازال هناك مصابين بعمي البصر والبصيرة ، فهؤلاء لم …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *