الرئيسية / مقالات / مبادرة الهلباوي والعبث الاعلامي
السيسي والهلباوي

مبادرة الهلباوي والعبث الاعلامي

منذ ان اطلق #الهلباوي مبادرته المتعلقة بالمصالحة مع النظام وتلقي ردود افعال متباينة علي الصعيدين الداخلي والخارجي بين مؤيد لها ومعارض,

وبعد ان تناول  الحديث #المصالحة عدد من القيادات الحالية والسابقة للاخوان وظهرت لنا بعض من محاولات النظام للمصالحة عبر وسطاء اشار اليها السيد يوسف ندا في حواره مع الجزيرة . الا ان كل هده المحاولات لم يكتب لها النجاح كما ذكر وان الوضع لم يتغير منذ اخر اتصال في 2016.

الشاهد من هذه المحاولات ان هناك فصيل داخل النظام  يحاول ان يجد مخرج للبلاد بعد التدهور الحاصبل في كافة مناحي الحياة والخوف من انزلاق البلاد نحو الفوضي .لكن السيسي وزمرته المتحكمة في زمام الامور ترفض ذلك بل وتتخلص من كل من يدعواالمصالحة بكل الوسائل ويتناوله الاعلام بكل السخرية والاستهجان ووصل بالبعض برفع قضايا ضد كل من يدعوا الي المصالحة.

ماهي المصالحة التي يدعون اليها ؟

المصالحة كما يدعي البعض هي تنازل اصحاب الحق الي من استولي علي البلاد واهان العباد وقتل الشباب واستنزف ثروات البلاد وباع الارض وتنازل عن مقدرات الشعب .في مقابل.. السماح بالتعايش مع الوضع الحالي !

هكذا يريدون ان يتنازل اصحاب الحق عن حقوقهم لمن قتل ونهب وسجن فهل هذه مصالحة ؟

السيد الهلباوي اتهم الاخوان في حوار مع وكالة تسنيم في اكتوبر 2016 بانهم استعدوا الشعب كما استعدوا مؤسسات الدولة القضائية والاعلامية والجيش والشرطة.

فماذا فعل #الاخوان ليتم اتهامهم وقتلهم وسجن الالاف منهم ؟

اذكر الهلباوي انه من شارك في الانقلاب ويعمل مع النظام جنبا الي جنب ويتحدث بلسان النظام وهو من اتهم تحالف دعم الشرعية بانه تحالف يضم جماعات ارهابية .

الان وبعد انقلاب اعلام السيسي ضد الهلباوي ونعته بالاخواني السابق عاد الي احضان الجماعة ما هو رد فعله علي ما ذكر ؟

النظام الذي يمتلك كل مصادر القوة لن يتنازل ولن يقبل بالتفاوض مع احد ولن يترك البلاد الا جثة هامدة فعلينا الكف عن الحديث عن المصالحة والحديث عن ثورة .

نعم علينا تحريك الشارع والتوقف عن المبادرات والمهاترات فلن يرحل النظام الغاشم الا بالقوة, والشعب هو القوة التي تستطيع ان تغير الوضع المزري التي تعيشة مصر .

 

هذا هو الهلباوي الذي افتري علي الاخوان وامتدح السيسي وشارك في سفك الدماء

 

مداخلة اليوم مع مكملين ردا علي مبادرة الهلباوي

شاهد أيضاً

كيف نساوي بين الضحية والجلاد ؟

بعد مرور خمسة اعوام علي الانقلاب لازال هناك مصابين بعمي البصر والبصيرة ، فهؤلاء لم …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *