الرئيسية / مقالات / فضيحة جديدة لبن سلمان !

فضيحة جديدة لبن سلمان !

قالت القناة «الإسرائيلية» العاشرة إنّ وليّ العهد السعودي «محمد بن سلمان» التقى يوم 27 مارس الماضي، أثناء زيارته إلى أميركا، برؤساء منظمات يهودية مركزية هناك؛ ووجّه نقدًا شديد اللهجة إلى رئيس السلطة الفلسطينية «محمود عباس».

وأضافت أنّ «تفاصيل الاجتماع السرية سُرّبت من مصادر أميركية وإسرائيلية، ووصلت في رسالة سرية أرسلها دبلوماسي في القنصلية الإسرائيلية بنيويورك إلى وزارة الخارجية في تل أبيب، التي لخصت كلمات ولي العهد السعودي».

وقال ابن سلمان لمن التقاهم: «أضاعت القيادة الفلسطينية على مدار الأربعين عاما الماضية الفرصة تلو الأخرى، ورفضت كل الاقتراحات التي قدمت لها؛ وآن الأوان لأن يقبل الفلسطينيون الاقتراحات المعروضة عليهم، وأن يقبلوا بالحضور لطاولة المفاوضات، أو فليصمتوا ويتوقّفوا عن الشكوى»؛ في إشارة إلى صفقة القرن التي تتضمن إنشاء وطن بديل للفلسطينيين يمتد من قطاع غزة إلى سيناء، مقابل حصول مصر على مائتي كيلومتر مربع في صحراء النقب.

مواضيع أهم!

وأضاف أنّ الموضوع الفلسطيني لا يقف على رأس أولويات حكومة السعودية ولا في أوساط الرأي العام السعودي؛ فـ«هناك مواضيع ملحّة أكثر وذات أهمية أكبر لمعالجتها، مثل إيران». مضيفًا أنه يعتقد بوجوب إحراز تقدم في الملف الفلسطيني قبل أن يكون ممكنًا التقدّم في تطبيع العلاقات بين السعودية والعالم العربي وبين «إسرائيل».

وقال مصدر للقناة إنّ تصريحات ابن سلمان هذه فاجأت الزعماء اليهود الذين شاركوا في اللقاء، لا سيما ما يتعلق بانتقاداته للفلسطينيين؛ واعتبروها إشارة لتقارب الموقف بينه وحكومة الاحتلال وإدارة ترامب؛ لدرجة قول المصدر إنّ بعض الحضور وقعوا أرضًا عن مقاعدهم فعليًا.

وأبرزت القناة الإسرائيلية أنّ مواقف ابن سلمان المذكورة مخالفة للمواقف التقليدية التي يعبّر عنها والده الملك سلمان، الذي هاجم في القمة الأخيرة التي عقدها قبل أسبوعين في الرياض إعلان الرئيس ترامب الاعتراف بالقدس عاصمة لدولة الاحتلال وقرار ترامب نقل السفارة الأميركية إلى القدس المحتلة.

شاهد أيضاً

كيف نساوي بين الضحية والجلاد ؟

بعد مرور خمسة اعوام علي الانقلاب لازال هناك مصابين بعمي البصر والبصيرة ، فهؤلاء لم …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *