الرئيسية / أخبار مصر / فضيحة ابو سعدة الدجال
النصاب ابو سعدة

فضيحة ابو سعدة الدجال

بروكسل- تحصل المجهر الأوروبي لقضايا الشرق الأوسط على تفاصيل خديعة حقوقي مصري  لدولة الإمارات العربية بمبالغ بملايين اليوروهات مقابل إيهامها بالعمل على مقاضاة قطر دوليا الأمر الذي أفقد أبو ظبي إحدى أهم ركائزها في الأزمة الخليجية الحالية.
وذكر المجهر أن حافظ أبو سعدة رئيس “المنظمة المصرية لحقوق الانسان” قدم وعدا للإمارات بمقاضاة دولية لقطر بتهم مفبركة ومجهود حقوقي ضخم، وتلقى مقابل ذلك دعما ماليا سخيا بلغ عدة ملايين من اليوروهات، ليتبين لاحقا استحالة تنفيذ مقاضاة قطر، وأن أقصى ما يمكن أن يقدم أبو سعدة هو تنظيم بعض الندوات الهامشية وما ينتج عنها من تصريحات إعلامية سرعان ما تذوب.
واستطاع أبو سعدة بداية بإقناع الامارات بقدرته على الإضرار قضائيا بقطر عبر فريق محامين دوليين، وأنه سيشكل مظلة باسم هيئة دفاع عن ضحايا الإرهاب للجوء إلى محكمة العدل الدولية.
لكن الممول الإماراتي اكتشف لاحقا عدم إمكانية التقاضي أمام محكمة العدل الدولية كونها لا تقبل طلبات من هذا النوع الذي يقع خارج اختصاصها.
ولجأ أبو سعدة لاحقا لحيلة جديدة، وهي تشكيل هيئة عامة لمقاضاة قطر، ووافقه في هذه الفكرة المسؤول الإماراتي احمد الهاملي، لكن هذه الحيلة تبين فشلها لاحقا، وأبدى المسؤولون في أبو ظبي انزعاجهم من تلاعب أبو سعدة وخداعه لهم. ودفع ذلك أبو سعدة للإعلان من جديد عن جهود لفريق قانوني دولي لمقاضاة قطر.
ومؤخرا وبهدف التخفيف من حدة الغضب الإماراتي قرر أبو سعدة  لإقامة سلسلة ندوات دعائية ضد قطر، بالتعاون مع مؤسسات ومنظمات وهمية يديرها الإماراتي أحمد الهاملي.
حيث من المقرر أن يتجه أبو سعدة إلى جنيف لإقامة ثلاث ندوات مماثلة لمهاجمة قطر، خلال الدورة ال٣٧ لمجلس حقوق الإنسان، بحيث أن الندوة الأولى في 12 مارس سينظمها داخل مجلس حقوق الانسان حول حالة حقوق الإنسان في قطر باسم المنظمة المصرية لحقوق الإنسان.
ويجهز أبو سعدة لندوة أخرى فِي ١٤ مارس تحت أسم نفس المنظمة التي يستخدمها ويجيرها للهجوم على قطر، رغم ان الهدف المعلن للندوة هو حالة حقوق الإنسان في الخليج، فيما سيعقد الندوة الثالثة في ذات السياق يوم 19 مارس.
ورغم أن هذه الندوات لا تمثل أي قيمة قانونية أو قضائية إلا أن أبو سعدة يريد بهذه الخطوة الظهور إعلاميا للتغطية على خديعته الإماراتيين ومحاولة على ما يبدو التخفيف من غضبهم عليه.
وكان أبو سعدة أعلن في شهر يوليو الماضي انطلاق ما وصفه حملة حقوقية مصرية عربية للمطالبة بملاحقة السلطات القطرية دوليا بتهمة “التورط في دعم الإرهاب” ليظهر لاحقا أن الحملة عبارة عن حدث إعلامي لا قيمة أو تحرك فعلي له على الأرض.
ولاحقا وفي محاولة للتغطية على فشله وخديعته للإماراتيين، أعلن أبو سعدة أن “الفريق القانوني الدولي” الذي أعلن تشكيله سيتوجه إلى جنيف الأسبوع المقبل لمناقشة “إمكانية مقاضاة قطر” مع عدد من المنظمات التي تمتلك وثائق ومعلومات استخباراتية تدين الدوحة، مشيراً إلى أن الفريق مازال يعمل جاهداً ويقوم بإجراءات البحث الشامل والإجمالي للوثائق والمستندات كافة التي تخص هذه القضية.
ويظهر الإعلان الأخير من أبو سعدة تكثف تركيزه على شراء عامل الوقت في الاستمرار بخداع الإماراتيين لأكبر فترة ممكنة وبالتالي كسب المزيد من الأموال منهم استغلالا منه لحدة موقفهم من قطر وسعيهم بكل السبل للهجوم عليها.

شاهد أيضاً

لوموند :الجيش المصري يفقد سيطرتة علي سيناء ؟

على الرغم من أن الجيش المصري لديه نصف مليون جندي ومجهز بقوة، فإنه يستمر في …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *