الرئيسية / مقالات / رسالة السيسي الي معارضيه
المعتقلون الجدد

رسالة السيسي الي معارضيه

الكاتب الصحفي / محمد السيد

اعتقل #معصوم_مرزوق صاحب المبادرة الاخيرة والتي كان  اخر بنودها دعوة القوي الوطنية لاجتماع في ميدان التحرير في يوم الجمعة  الموافق 31 اغسطس كرد علي رفض النظام  لما طرحه من بنود في المبادرة ،واعتقل ايضا الدكتور #يحيي_القزاز  من القصير والدكتور #رائد_سلامة الخبير الاقتصادي من منزله في أكتوبر ، حملة أمنية مسعورة تضيف الي آلاف المعتقلين عدد جديدا وسط صمت شعبي غير مفهوم ،

ومنذ ان طرحت مبادرة معصوم شن اعلام العار هجوم حاد عليه وتبادر الي البعض تعليقه علي حكم المحكمة والذي قضي بأحقية السعودية في جزيرتي تيران وصنافير واعتبر ذلك انه تتطاول علي القضاء ،

وبالأمر المباشر من النظام حركت الدعوة ضد معصوم ليكون مصيرة المحتوم وراء القضبان الي حين ، واعتقال كل من يحيي القزاز ورائد سلامةً لأنهما كانا  علي صلة وطيدة بالسيد معصوم  ، وفي إطار القضاء علي اي تحرك سياسي يهدف الي تحريك المياة الراكدة وانقاذ البلاد من الانزلاق الي الهاوية تشن جحافل امن الانقلاب  هجوما علي عدد من السياسيين  في كافة ربوع البلاد ،

فقائمة الاعتقالات طالت الكثير  من اصحاب الراي وعلي رأسهم الدكتور عبد المنعم ابو الفتوح  رئيس حزب مصر القوية ومن قبله هشام جنينة  ورئيس الأركان السابق سامي عنان والعقيد احمد قنصوه والدكتور حازم عبد العظيم واخرين ،

هكذا يفكر العسكر ويتخلص من كل من شاركوه في 30يونيو واصبح كل من ينتقض او يتقدم بمبادرة لا تروق لهم يكون الرد بالاعتقال ،

الغباء سيد الموقف

بداية لو فكر العسكر في المبادرة واؤكد انها مخرج للسيسي من مأزق الشرعية المفقودة والتي دفع من اجلها مليارات لدول كثيرة ليحصل عليها ولكنها شرعية مزورة لانها أتت عبر صفقات دفع ثمنها من دم الشعب ،

فالبند الاول من مبادرة معصوم كان كفيلا بجلوس السيسي علي كرسي الحكم سنوات دون نزاع لانه كان ينادي  بعمل  استفتاء علي وجوده كرئيس من عدمه وهو يمتلك كل اجهزة الدولة يعني ان النتيجة محسومة مسبقا ولذلك رفضها كل مؤيدي الشرعية واعتبروا ان هذا الاستفتاء سيمكنه  اكثر ،لكن غباء العسكر لم يستغلوا المبادرة واعتبروها تسيء لهم وتنزع الحكم من يديهم ،

اين المعارضة ؟

اتسال عن ما يسمون أنفسهم القوي الوطنية او المعارضة اين هم الان ؟

ماذا تنتظرون لكي تتحركوا كما فعلتم في 30 يونيو  وشحنتم مؤيديكم ضد الرئيس الشرعي لإسقاطه ؟

هل تنتظرون تمويلا من الامارات مثلا او من السعودية لكي تثوروا  ؟

ام  تنتظرون إشارة خضراء من جهات اخري لتثبتوا وجودكم علي الارض بعدما محي  السيسي واجهزته الأمنية اثاركم  ؟

للاسف  شاركتم السيسي في سفك دماء الابرياء و جلستم في مقعد المشاهد في الوقت الذي تنهار فيه مصر في كافة المجالات ،فانتم غثاء سيل لا وجود لكم في الشارع وتضائلتم في اعين الناس بأفعالكم الدنيئة وانبطاحكم اما السيسي وعصابته ،واصبحتم هدفا له واحد تلو الاخر فهل تعلمتم الدرس ؟

شاهد أيضاً

انتظار الحقيقة

ساعات قليلة وستعلن بعدها الحقيقة التي ينتظرها الجميع حول ملابسات مقتل الصحفي السعودي جمال خاشقجي …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *