الرئيسية / مقالات / ديمقراطية الشوبكي

ديمقراطية الشوبكي

الكاتب الصحفي / محمد السيد

اتحفنا السيد عّمرو الشبكي بمقالة له في صحيفة الانقلاب “المصري اليوم” يتحدث فيه عن “دكتاتورية اردوغان” ويصف الرئيس التركي بانه دكتاتور العصر لما قام به علي حد تعبيره من اعتقالات لمئات الانقلابين عقب الانقباب الفاشل في يوليو 2016 , وعدد عمرو الشوبكي حسب وصفة ما تعرضت له جماعة جولن من انتهاكات واقصاء عدد كبير من أنصاره في الاعلام والتعليم والأمن والجيش وكافة الوزارات ،
وذهب الي الانتخاب الرئاسية الاخيرة والتي فاز بها اردوغان من الجولة الأولي بانها أعطيت له مزيدا من الصلاحيات التي ستحوله الي حكم مطلق لرئيس مستبد !

بداية فما يقوله “عمرو الشوبكي” هو محاولة لكسب ود النظام الانقلابي في مصر ، ومحاولةً إلصاق صفة الدكتاتور علي رئيس منتخب اتي بشرعية جلية وبمشاركة اكثر من 50 مليون ناخب و لا يمكن لأحد إنكارها فهو تخريف سياسي وتملق لحكم العسكر ، فماذا لو كان الانقلاب العسكري في تركيا نجح وحقق هدفه فما هي النتيجة وما وصفك له؟
لقد عانا الأتراك من الحكم العسكري المستبد والانقلابات التي دمرت تركيا وافقرت شعبها ولذلك كان الشعب التركي هو المدافع الاول عن ديمقراطيته ووقف حائلا دون تحقيق الانقلابين لأهدافهم الدنيئة

فهل رايت ما فعله الانقلابيون من قتل ودهس بالدبابات للمدافعين عن حريتهم في الميادين والشوارع وقصفهم بالطائرات ؟ الم تري كيف ضرب البرلمان والاجهزة الأمنية بالصواريخ ؟
هل شاهدت ردة فعل الشعب علي من حاولوا انتزاع حريته وكرامته ؟
انه الشعب التركي الذي لقن العالم وامثالك درسا في الديمقراطية وكيفية الدفاع عنها وان لا حكم للدبابة بعد ذلك ولو اجتمع العالم عليهم ،

فماذا كنت تتوقع من رئيس منتخب ان يفعل في عصابة مدعومة من الصهاينة والعرب المتصهينين أرادوا تدمير بلاده والعودة بها الي العصور الوسطي ؟

فالدفاع عن الموقوفين علي خلفية مشاركتهم في الانقلاب علي الرئيس يتناقض مع مفهوم الديمقراطية العرجاء التي تتغنوا بها في دولة العسكر ،
فأنت ومن علي شاكلتك شاركتم في الانقلاب علي اول تجربة ديمقراطية وساهمتم في سفك دماء الابرياء والي اليوم وبعد مرور اكثر من خمسة سنوات لم يتوقف القتل والاعتقال والاختفاء القسري ،

اين الديمقراطية في بلادك وقد صدر لك حكم قضائي بفوزك بمقعد في برلمان الانقلاب ولم ينفذ الحكم الي الان ؟
عار عليك ان تصف رئيس منتخب من شعبه بالدكتاتور وانت تعيش في احضان الدكتاتورية العسكرية البغيضة ، فانظر الي مكانك والي من حولك وأوصف لنا حال مصر بعد السنوات العجاف ان استطاعت !

ليلة الانقلاب الفاشل في تركيا ورد فعل الشعب

شاهد أيضاً

المهرولون نحو التطبيع في المملكة

كثر الحديث من الفئة الضالة عن التقارب السعودي الصهيوني في وسائل اعلام المملكة ، وخاصة …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *