الرئيسية / مقالات / حان وقت الخلاص من النظام

حان وقت الخلاص من النظام

ينتظر الشعب المصري ايّام صعبة وستكون اكثر صعوبة اذا ما قورنت بالسنوات الأربعة الماضية ،
اذا كان الشعب ينتظر مزيد من الحرية وتحسين الأحوال الاقتصادية في ظل هذا النظام الحالي فهذا بلا شك لن يحدث والمؤشرات تدل علي ذلك ،
فالنظام يبحث عن تثبيت أركانه في الأسابيع القادمةًعقب ما يسمي انتخابات وهو يعلم تماما ان لديه كل الأدوات التي ستمكنه من الجلوس في الحكم سنوات طويلة وذلك من خلال تعديل بعض مواد الدستور بقرار من نواب العسكر وهذه احد اهم الخطوات في الوصول للهدف ،
فمن خلال الإجراءات التي سيتخذها السيسي عقب حصوله علي فترة ثانية تعديل قوانين وسن اخري تجعله يهيمن علي الوضع بقبضة حديدية ومنها ما يتعلق بالاقتصاد ومنها ما يتعلق بالقضاء ايضا،

كيفية الخروج من الازمة

مما لاشك فيه ان الحلول تتضائل وفرص الخروج من هذه الازمة باقل الخسائر ايضا أصبح امر شبه مستحيل
ولان طبيعة الازمة المصرية أخذت طابعا دوليا واقليميا فمن يبحث عن الحلول عليه وضع التأثير الدولي والاقليمى في الحسبان ،
السيسي احد أدوات الاستعمار الجديد ينفذ المهمة التي أوكلت له بنجاح والاستغناء عنه يكون ببديل لايقل عنه في الأداء ،
وإذا حاول الشعب التخلص منه بثورة فذلك يتطلب جهد وتضحية كبيرة بالاضافة الي تحيد القوي الإقليمية والدولية لكي تنجح الثورة في تحقيق اهدافها ولنا فيما حدث في ثورة يناير عبرة ،
فتجميع الصفوف اصبح أمرا ملحا ويجب ان تتوحد علي هدف واحد هو إزاله هذا النظام ووضع الاختلافات جانبا ،
ولذلك يجب تشكيل مجلس لإدارة الثورة
• في الداخل:
يتمثل في إدارة التحركات علي الارض من كافة الحركات الثورية والشبابية للمواجه والتصدي
•في الخارج :
تشكيل مجموعات تتحدث باسم الثورة كسفراء
وايضاً تنظيم مظاهرات في كافة العواصم الهامة للضغط علي صناع القرار ولدعم التحرك في الداخل وهذا متوفر في عدد كبير من الذين يقيمون مضطرين خارج مصر منذ الانقلاب،
هذا التحرك علي الارض بالتوازي مع الخارج سيكون له اثر كبير علي القوي الإقليمية والدولية التي لا تعترف الا بالقوة .
فلا حل الا بثورة بشرط تحقيق متطالباتها ويبقي الأهم وهو متي يبدأ التحرك ؟

شاهد أيضاً

تسويق الفشل

خطاب رئيس اللجنة العليا للاستفتاء #ابراهيم_لاشين ان لانضيع اجر من احسن عملا … سموه عبورا …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *