الرئيسية / اقتصاد / تراجع حاد في الاحتياطي النقدي الجزائري
عبد الملك سلال

تراجع حاد في الاحتياطي النقدي الجزائري

قال رئيس الوزراء الجزائري عبد المالك سلال، إن احتياطي البلاد من النقد الأجنبي سينزل إلى 114 مليار دولار بنهاية العام الجاري، بعد أن كان 190 مليار دولار نهاية 2013.
جاء ذلك خلال مقابلة مع التلفزيون الجزائري الرسمي بثت في سهرة ليلة الأربعاء/الخميس. وحسب رئيس الوزراء الجزائري فإن البلاد كان بمقدورها إنهاء السنة باحتياطات أكبر من النقد الأجنبي لولا التغير الكبير في سعر صرف الدولار الأمريكي الذي عرف ارتفاعاً كبيراً.
وقال ان الجزائر تتحكم جيداً في احتياطات الصرف التي ستكون أواخر شهر ديسمبر الجاري في حدود 114 مليار دولار بعد أن كانت 190 مليار دولار نهاية 2013
و إن الاحتياطات تراجعت لكن الوضعية متحكم فيها وهي ليست كما تروج له بعض الأطراف. وأضاف ..بعض الأطراف الخارجية التي تحذر من أن الجزائر تتجه نحو جهنم….نحن لنا بصيرة ونسير وفق إمكانياتنا وسنغير النمط الاقتصادي تدريجيا .
وتهاوى احتياطي الجزائر من النقد الأجنبي خلال السنتين الأخيرتين بسبب الأزمة النفطية وتراجع مداخيل البلاد، حيث كانت في حدود 190 مليار دولار نهاية 2013، لتتراجع إلى 178 مليار دولار نهاية 2014، و114 مليار نهاية 2015، حسب الأرقام التي قدمها بنك الجزائر. إن البلاد فقدت نصف مداخيلها جراء الأزمة النفطية، حيث تراجعت من 60 مليار دولار عام 2014، إلى 34 مليار بنهاية سنة 2015. وتمثل عائدات النفط نحو 97 ٪من مداخيل الجزائر من النقد الأجنبي، و60٪ من الموازنة العامة للبلاد. وسجل الميزان التجاري الجزائري عجزاً قياسياً خلال الأشهر الـ 11 الأولى من السنة بلغ 17.2 مليار دولار حسب الأرقام التي قدمتها الجمارك الجزائرية في 20 كانون الثاني/ديسمبر الجاري
الجدير بالذكر ان الاجزائر تعتمد اعتمادا كليا علي النفط والغاز كاهم مواردها الاقتصادية .

شاهد أيضاً

ثمار الأناناس تزرع في غزة المحاصرة !

لا مستحيل أمام الإصرار والمثابرة ولو في غزة المحاصرة. بعد 15 شهرا من التجربة، نجح …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *