الرئيسية / مقالات / الفاشل والشعب الصامت !

الفاشل والشعب الصامت !

في لقاء كبير الفشلة “السيسي “مع من يدعون انهم قيادات الدولة من وزراء دفاع وداخلية الانقلاب  ووزير النقل ، نقلت لنا عدسات التلفاز صورا  لفيلم مصور عن انشاء طريق دائري حول الاسكندريةً !

وعرض الفيلم بعض مشاهد للطريق وعلي الفور تذكرت هذا الطريق انه ليس بجديد  بل هو قديم وأنشئ  إبان حكم المخلوع مبارك وخلال وجود محافظ الاسكندرية الأسبق عبد السلام المحجوب ، وأتذكر جيدا انني مررت علي هذا الطريق عندما قمت بزيارة الي مدينة مطروح بصحبة اسرتي في صيف 2006 , وأتذكر جيدا انني عند مدخل الصحراوي الذي يبدا من نهاية كوبري محرم بك ويمر من امام  سوبر ماركت كارفور  كنت سأتعرض لحادث بسبب سيارة نقل ارادت ان تدخل الدائري الذي يقال اليوم انه أنشئ حديثا وهذا غير صحيح بالمرة ،

الشاهد ان لا احد يتكلم او يقول لهؤلاء الكذابون كفي تدليس وكفي تضليل فالجميع يعلم ان هذا الطريق ليس حديثا بل فقط تم تنظيفة ليظهر لنا بهذه الصورة وهذ الطريق كان مصدر الكثير من الحوادث خاصة لانه اغلب الأحيان غير مضيء ولا يوجد به وحدات انقاذ او وسيلة اتصال كما يفترض ان تكون في الطرق العالمية ، 

السيسي يبيع الوهم للشعب ولا يتورع عن ممارسة الكذب المفضوح، وعن التكاليف التي ذكرها بانه تجاوز 7 مليارات اين التكلفة الحقيقة ؟ ومن هي الشركة المنفذه او المقاول ؟ لن تجد اجابة والسبب بسيط لان المنفذ الهيئة الهندسية اي الجيش فلا رقيب ولا محاسبة لان تنفيذ اي  مشروع من المفترض ان يتم من خلال مناقصة وليس بالامر المباشر  ان كنّا في دولة محترمة !

وبما ان الجيش اصبح دولة فوق الدولة فأصبح هو من يسند اليه كافة المشاريع وبالتالي لا تجد محاسبة او تعقيب من الجهاز المركزي للمحاسبات لان دولة العسكر فوق القانون ولا يجوز ان توسئل !

ومن خلال مايحدث علي الساحة المصرية من تعتيم وفرض للأكاذيب علي الشعب من خلال “اعلام جوبلز ” فسيظل الوضع علي ما هو عليه ويطغي السيسي وزمرته في قهر المصريين تارة بفرض ضرائب وتارة برفع اسعار السلع والخدمات وأخيرا مطالبة الشعب بالمشاركة في تكاليف  البنية التحتية ؟

السؤال الان اين المليارات التي يجمعها النظام سنويا من الشعب وتجاوزت 700 مليار جنية ، اين ذهبت وفيما تنفق ؟

لو نظرنا لحال البلد من صحة وتعليم ومواصلات نجد ان كل هذه الخدمات لم تتحسن رغم ما يدفعه المواطن ،فحال المستشفيات اسوء مما يتخيله عقل .. لا أسرة ولا ادوات طبيبة ولا أطباء ، وشاهدنا ذلك في الفيديوهات التي يعرضها المواطنون وهم في حالة استياء داخل مستشفي بنها وسوهاج وغيرها من المستشفيات والوضع ينطبق علي التعليم مباني متهالكة ونقص في الأدوات الخاصة بالعملية التعليمة  و تكدس التلاميذ داخل الفصل الواحد بشكل لا يستطيع معه ان يحصلوا شيء مما يتلقونه ،

وينطبق الحال علي المواصلات التي تضاعف ثمنها اكثر من مرة بحجة ان الخدمة تحتاج الي تحسين ولكي تستمر الدولة في تقديمها لابد من مضاعفة ثمن التذاكر  ، قطارات متهالكة وأعطال مستمرة ومعانة لا تتوقف ،

لم يعد هناك املا في تحسن الأحوال المعيشية بل الوضع مرشح للمزيد من التفاقم في ظل نظام يبني قصورا علي اطلال الشعب وينعم بمعاناة الملايين فماذا ينتظر 100 مليون مصري من نظام طحن الجميع وأهان كرامتهم وباع ثرواتهم وتاريخهم

شاهد أيضاً

انتظار الحقيقة

ساعات قليلة وستعلن بعدها الحقيقة التي ينتظرها الجميع حول ملابسات مقتل الصحفي السعودي جمال خاشقجي …

تعليق واحد

  1. السلام عليكم
    مع احترامي الشديد لكم وللرسالة النبيلة والنضالية التي تقومون بها، اريد ان اشير الى الاخطاء اللغوية الكثيرة والكثيرة جدا في هذا المقال وفي مقالات اخرى سابقة.
    واقترح عليكم ان تمرروا المقالات الى مصحح قبل نشرها.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *