الرئيسية / مقالات / الغلمان يهاجمون اردوغان !

الغلمان يهاجمون اردوغان !

مرة اخري يهاجم الاعلام السعودي تركيا واصفا رئيس البلاد المنتخب بانه دكتاتور!
صحيفة سبق السعودية تشن هجوم حاد علي الرئيس التركي “اردوغان” ووصفته “بهتلر الجديد ”
فمنذ ان تغير النظام التركي من نظام برلماني الي نظلم رئاسي وتهاجم الصحف الخليجية تركيا وتدعي ان هذا الوضع الجديد سيكون كارثي علي المنطقة وان اردوغان يعادي الانظمة الإقليمية ،
وتحاول الصحيفة ان تلقي باللوم علي اردوغان فيما تعرضت له العملة التركية في الأسابيع الاخيرة وان هذا يعد انهيارا اقتصاديا سببه صعود أردوغان الي سده الحكم منفردا !

عن اي دكتاتورية تتحدث الصحيفة ؟ وهل ما فعله محمد بن سلمان منذ ان اصبح وليا للعهد هو قمة الديمقراطيةً ؟
اعتقال وتعذيب رجال الدين ومنعهم من الخطابة هل هذه هي الديمقراطية ؟
احتجاز وسجن اكثر من 200 شخص بداعي مكافحة الفساد وابتزازهم وتخيرهم بين السجن او التنازل عن جزء من ممتلكاتهم هل هذه الديمقراطية ؟

ان تركيا دولة ذات سياده لا تحكم من الخارج بالتحكم عن بعد كما يحدث لكل ممالك الخليج، فما ابتزت من احد وما ركعت لأحد ولا تنازلت عن ثوابت كما فعلت المملكة في ظل بن سلمان !

فالعبث ان يتطوع الغلمان لسب الرجال المحافظين علي هويتهم وكرامة امتهم ، فالثنائي الفاشل “محمد بن زايد ومحمد بن سلمان ” يبحث دائماً عن اثارة المشاكل ويستخدم مالديه من اْبواق إعلامية للنيل من التجربة التركية التي باتت تهدد عروشهم الواهية وخاصة بعد فشل الانقلاب العسكري منذ عامين وساهمت الامارات فيه بدفع ثلاث مليارات ،

ماذا يريد بن سلمان من رئيس منتخب من شعب حر ؟
الإجابة تكمن في الانهيار الاخلاقي الذي يسعي اليه بن سلمان وجعله وسيلة للتقرب للغرب ونزع الحياء من المجتمع السعودي ، وعلي العكس من ذلك عودة تركيا وبقوة الي طريق الحق بعدما أبعدت عقود طويلة ومظاهر ذلك تتجلي في تركيا الجديدة ذات الصبغة المسلمة والتوجه نحو اعادة امجاد الخلافة ،

تركيا هي التي ساندت وتساند القضية الفلسطينية وترفض تهويد القدس في الوقت الذي تسعي فيه المملكة لتوطيد علاقتها مع الاحتلال الصهيوني بكل الطرق سرا وعلانية وتشارك في المؤامرة علي الفلسطينين فيما يعرف بصفقة القرن وتقديم أموال وتنازلات للامريكان والصهاينة للقضاء علي القضية برمتها،

تركيا التي وقفت حائلا امام تنفيد المؤامرة علي قطر في يونيو من العام الماضي وشاركت بقوة في كسر الحصار الاقتصادي الذي شاركت فيه الدول الأربع “الامارات والسعودية والبحرين ومصر ” هذه المواقف يعتبرها المتامرون ذات تأثير سلبي علي المنطقة ،
للاسف المملكة بإمكانياتها الكبيرة تسير باوامر مباشرة من حاكم الامارات ولا تري الا مايراه بن زايد ولذلك سيكون السقوط في الهاوية امر حتمي ، والهجوم الغير مبرر علي تركيا ورئيسها احد حلقات مسلسل التخبط المتواصل لمحمد بن سلمان والذي اصيب بجنون الحكم ،

شاهد أيضاً

انتظار الحقيقة

ساعات قليلة وستعلن بعدها الحقيقة التي ينتظرها الجميع حول ملابسات مقتل الصحفي السعودي جمال خاشقجي …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *