الرئيسية / مقالات / العرب في ورطة

العرب في ورطة

الكاتب / محمد السيد

تتجه المنطقة الي ما هو اسوء وقد ظهر هذا في ما اطلق عليه قمة “القدس ” فقد كشفت لنا عن كوارث تدبر للشعوب ، فهاهي البدائل الجديدة تحل محل الثوابت واصبحت المطالبة بالتطبيع مع الكيان الصهوني هو الهدف الاهم كما دعت اليه قمتهم ولتحل  ايران في صدارة اعداء  الامةً!

 هيمنة ايرانة 

الم تشارك  دول الخليج في سيطرة ايران علي المنطقة ؟ الم تسعي دول الخليج بغبائها في القضاء علي صدام حسين واستدعت الغرب لتدمير العراق ، فبعد غزو العراق  وسقوط بغداد  سلمت العراق لعملاء ايران  لتصبح  حديقة خلفية  لإيران وامتداد لمشروعها التوسعي نحو المتوسط !

الم تشارك السعودية في القضاء علي ثورة اليمن ومكنت  علي عبد الله صالح وحلفاءه الحوثيين من السيطرة علي اليمن ؟

لقد أسهمت اموال الخليج في تدمير الحياة  العامة في دول الربيع العربي وساعدت ايران في السيطرة علي دول المنطقة وصارت العراق وسورية واليمن تأتمر باوامر طهران !

هكذا أرادوا تزوير الحقائق وسعوا لتثبيت عروشهم عبر تل ابيب وفِي يقينهم ان من يرضي عنهم الصهاينة فقد فاز ..

ف في قمة النفاق كشف عن ما يخطط له في اروقة الانظمة المتهالكة  فعداءهم مع الشعوب  التي ارادت الحرية والتخلص من الاستبداد  يتصدر اولوياتهم ،والحديث الذي تلوكه السنتهم حول الاٍرهاب ومحاربته اصبح عديم الفائدة ، فقد عرفت الشعوب كيف استخدم حديث الاٍرهاب للقضاء علي الحريات والزج بالالاف في السجون والتضييق علي مصادر الرزق ومصادرة اموال الشرفاء،

قمة القدس ..

فعن اي قدس يتحدثون وهم من أضاعوها وتأمروا عليها ووصفوا المقاومة بالارهاب ،

الم يطالب محمد بن سلمان بالتنازل عن القدس مقابل 10 مليار دولار تدفع للسلطة الفلسطنية وكشفت هذه المقايضة الرخيصة ؟

الم تامر. اجهزة السيسي الأمنية اعلام السيسي باعتبار راملة مثل القدس ولا فرق بينهما ؟

الم تنفق الامارات الملايين علي شراء بيوت الفلسطنيين في محيط مدينة القدس وإهدائها بعد ذلك للصهاينة لتتسع مساحة الاراضي التي يسيطرون عليها الصهاينة ،

هؤلاء الذين يتصدرون القيادة في العالم العربي لا يعنيهم ما تعانية الشعوب من قريب او بعيد فهمهم الأكبر ان يطول حكمهم طيلة أعمارهم ولو دفعوا مقابل ذلك ثروات البلاد وارواح العباد ،

ترامب يأمر فيطاع 

ومن بعيد تصدر  الأوامر بان علي العرب ان يساهموا في  تمويل نفقات القوات الامريكية  في سورية وايضاً  في إعمار ما دمرته الحرب ! وان يشكلوا قوة مشتركة تحل محل القوات الامريكية في شمال شرق العراق !

وعلي الفور ازعن القادة لاوامر البيت الأبيض وسارعوا بالموافقة علي طلبات ترامب ..

هكذا يقادون الي حيث يشاء سيدهم ، فمنذ عام فقط حضر ترامب الي الرياض واستخرج من خزائن المملكة ما يكفيه من  المليارات وحملها ورحل وهم صاغرون ، 

شاهد أيضاً

امريكا وايران صراع مفتوح

من جديد يعود البرنامج النووي الإيراني الي الواجهة بعدما أعلن ترامب عن انسحاب بلاده من …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *