الرئيسية / أخبار مصر / البرلمان هايص والشعب لايص
برلمان العار

البرلمان هايص والشعب لايص

تمر البلاد بازمة مالية طاحنة ولا يخفي علي احد ارتفاع الاسعار الجنوني في كافة السلع والخدمات مما تجعل المواطن في حيرة  من امره كيف يدبر شئون حياته اليومية بمرتب زهيد ،

فاذا نظرت في وجوه الناس تري الوجوم والبؤس وقد سيطر عليهم فلا يكاد يمر الشهر  وترتفع الاسعار  والمرتبات كما ،

وفِي ظل هذا الوضع يعلن برلمان الانقلاب عن زيادة مخصصات النواب للمصايف !

وكأن خزينة الدولة ناقصة مزيد من الاعباء ، عبد العال ونوابه ينعمون في ظل انقلاب السيسي وينهمون من اموال الشعب المقهور ولايعبأون بمعاناته

فماذا يعني مضاعفة قيمةبدل المصيفمن 3 آلاف جنيه إلى 6 آلاف جنيه،  اي ما قدر بنحو 3 ملايين و570 ألف جنيه لمجموع 595 نائباً،

هل اصبح اعضاء المجلس سادة والشعب هم العبيد ؟

ففي خلال السنوات الأربعة الماضية ارتفعت مرتبات النواب الضعف من 20 الف جنيها الي 40 الف جنيها  ،

ولمن  لايعلم ان هؤلاء النواب يحصلون علي خدمات وامتيازات لاحصر لها فعلي سبيل المثال لا الحصر

جميع تنقلاتهم داخل الجمهورية مجانا وفِي الدرجة الاولي في القطارات والطيران الداخلي والإقامة في في فنادق “5 نجومخلال أيام انعقاد الجلسات،

هذا الي جانب  الاراضي التي يحصلون عليها بأسعار مخفضة واشتراكات في  النوادي  الكبري بأسعار رمزية ،

امتيازات لاحصر لها فماذا قدموا لهذا الشعب ؟

للاسف هم  مجموعة  تم أخبارها بعناية عن طريق  المخابرات  من مؤيدي النظام بين ظابط شرطة سابق وضابط جيش سابق يتسابقون في تايد النظام وسن قوانين تكبل حرية الشعب وتعصف بالحقوق وتزيد من معاناة الفقراء ومحدودي الدخل ،

ويعد اسوء برلمان شهدته مصر فهم لايعرفون معني الوطنية ولا الكرامة ، فهولاء اقروا وتنازلوا عن جزيرتيتيران وصنافيروهم ايضا من اقروا قرض صندوق النقض الذي دمر الاقتصاد المصري وتسبب في تعويم الجنية ، وهم من منحوا السيسي فرصة تعديل الدستور ليظل في الحكم الي 2030 ، وهذا البرلمان ألذي وافق علي اكثرً من 300 قانون في الأيام الاولي لانعقاده دون مناقشة اي بند من بنود القوانين ،

لقد اتخذ السيسي هذا  البرلمان وسيلة لتمكنه من تحقيق أهدافه و لتمرير كل صفقاته المشبوهة وقوانينه الجائرة في مقابل منح  نوابه المزيد من  الاموال والرشاوي العينية التي تقطتع من اموال الشعب ،

انه بحق  برلمان العار

شاهد أيضاً

اعلام العار وتركيا

لم تخفي صحف الانقلاب فرحتها بخسارة الحزب الحاكم بتركيا لعدد من البلديات الهامة مثل إسطنبول …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *