الرئيسية / مقالات / الاخوان والسفهاء
محمود سلطان وهجوم مستمر علي الاخوان

الاخوان والسفهاء

الاخوان فشلوا …والجماعة تلفظ انفاسها الاخيرة …
هكذا وصفهم محمود سلطان..
محمود سلطان يمارس هوايته في التطاول علي الاخوان
محمود سلطان صار بوقا من ابواق اعلام العار لطعن الاسلاميين
اتهامات محمود سلطان نابعة من حرصه علي ان يبقي في كنف السفاح ام حقد دفين علي الاخوان ؟
لم نعرف لهذا المخلوق وجها فهو متلون ويتماهي مع الانظمة الدكتاتورية .
الحوار الذي اجراه احد اعلامي نظام العار ومحور الحديث كما هو معلن علي القناة يتحدث عن الجريمة الاثمة التي تعرض لها المسلمون في نيوزلندا علي يد قاتل عنصري من اصل استرالي .
كان من المفترض ان يكون محمر الحديث عن لماذا اصبح المسلمون في العالم ضحية الاسلاموفوبيا لكن الحوار ذهب في اتجاه اخر يريده المحاور وتدفع به اجهزة الدولة وان يتحول من الاسباب التي ادت الي هذه الجريمة الي الزج بالحديث عن الاخوان وما حدث قديما وحديثا وفشل الاخوان في ادرة الدولة ..
للاسف ان الذين تحدثوا جميعهم من لون واحد ولم يقول احد منهم كلمة حق في الاخوان بل تفاخر سيد علي بمواقف محمود سلطان بانه هو اكثر من هاجم الاخوان خلال العام الذي تلوا فيه السلطة .. فهل كان يستطيع محمود سلطان ان يفعل ذلك مع السيسي ؟
هذا من باب الانصاف ان كنتم منصفين هل زج الاخوان باحد منكم في السجون ؟
هل استباح الاخوان الاعراض وقتلوا الابرياء ؟
هل فرط الاخوان في الارض والثروات كما فعل السيسي وتنازل عن تيران وصافير وحقول الغاز في شرق المتوسط  للصهاينة ؟
فكيف فشل الاخوان ان كنتم منصفين ؟
الم تكونوا شهودا علي الحوادث ام عميت ابصاركم ؟
الم تروا ما قامت به الشرطة والاجهزة الامنية من ترك مهمتها في حفظ الامن وترك المواطن نهما للبلطجية وقطاع الطرق ؟
الم تروا الدولة العميقة المدعومة من السيسي والامارات بخلق حالة من عدم الاستقرار وتجفيف الاسواق من منتجات البترول وشاركت في قطع الكهرباء واخفاء انابيب الغاز حتي شعر المواطن بضجر ؟
من حرض علي الرئيس الشرعي الم يكن الاعلام الماجور وطالبه بالرحيل ( اذا كانت الشيلة تقيلة ماتشلش )
احداث قصر الاتحادية ومحاولة افتحام القصر وقتل الرئيس وتخلي الحرس الجمهوري عن وظيفته اكان هذا فشل الاخوان ام من تدبير الخونة؟
الانصاف وقول الحقيقة غابت عنكم وعن عقولكم التي ما عادت تفكر الا في البقاء في مناصبكم والحصول علي رضا السفاح والعصابة الحاكمة .
لكن الحقيقة التي تحاولون انكارها منذ عقود وتشويهها ستظل واضحة جلية وان طال الزمن او قصر فان دعوة الاخوان باقية وما تفعلوه لم ولن يؤثر فيها وان قتل من رجالها او فقد  علي يد الانظمة المستبدة .
فهي شجرة مثمرة جذورها ضاربة في اعماق الارض ولن تتاثر بالرياح وان اشتدت .

شاهد أيضاً

تسويق الفشل

خطاب رئيس اللجنة العليا للاستفتاء #ابراهيم_لاشين ان لانضيع اجر من احسن عملا … سموه عبورا …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *