الرئيسية / مقالات / اقتربت ساعة الحسم وزوال الظالم

اقتربت ساعة الحسم وزوال الظالم

ردت فعل إقصاء من حاولوا خوض سباق ما يسمي بالانتخابات الرئاسية ظهرت جلية علي حديث فرعون مصر أمس  !
تهديد ووعيد لمن يقبل علي شيء او يفكر في عمل ما .
هذا المشهد يستطيع المطلع علي الوضع في مصر ان يقرأه جيدا و الذي يوحي بانفجار وشيك بين عشية وضحاها،
السيسي يتحدث بانفعال ويتوعد اذ حدث اي تحرك ضده معتبرا ان حماية مصر مهمته الأولي!
قالها من قبل واعتبر نفسه مصر وهد. بنشر الجيش في 6 ساعات ،
وفِي إشارة واضحة الي ثورة يناير قال” الكلام الذي حدث من سبع سنين مش حيتكرر تاني في مصر” … “هي مش .. اللي منجحش ساعتها حتنجحوه دلوقتي …لا لا” متهكما وأنكر معرفة الشعب به بعد هذه السنوات المريرةً في عبارة تحدي للجميع
“انتو باين عليكم ماتعرفونيش صحيح …اههه..
لا والله… أمنك واستقرارك يا مصر تمنه حياتي انا … وحياة الجيش ”

واستطرد في التهديد واعتبر نفسه ليس سياسي رغم انه يحتل راس الدولة فقال ..
“محدش يفكر معانا في الموضوع ده يا جماعة… لأني انا مش سياسي… انا مَش سياسي بتاع الكلام ”

“وأي حد يفكر ان يقرب منها لا …لا. انا حقول للمصريين انزلوا تاني ادوني تفويض عشان أواجه الاشرار ! ”

هذا واضح من القيادة العشوائية للدولة والتخبط في السياسات التي يتحكم بها العسكر منذ انقلاب 3 يوليو ، فالسيسي فاقد السيطرة والاحداث التي تمر بها البلاد تدل علي صراعات قوية داخل الحيش وتواترت الأخبار عن اعتقال عدد من قيادات كبيرة بعد اعتقال الفريق سامي عنان وهذا بلا شك ألقي بظلال ثقيلة علي راس السيسي الذي بدا مضطربا وتعلوه صفرة وخوف غير مسبوق ،
السيسي لا يخشي الحراك المدني او ما سمي بالقوة المدنية التي ظهرت أمس وطالبت بامتناع المصرين عن الذهاب الي الانتخابات ،
لكن السيسي يخشي الانقسام الحاصل في الجيش وظهور مناوئين له في العديد من المناطق وازدياد رقعة المعارضة له داخل المنظومة العسكرية ،

فتهديد  المصرين بمصير الشعوب التي حدث لها كارثة مثل سوريا واليمن وليبيا والعراق وكأنه هو الذي حمي المصرين وحقق لهم ما لم يتحقق في اي دوله في العالم كذبة اعتاد عليها السيسي وإعلامه ،
فحال المصرين يكشف زيف وكذب السيسي والبيانات تؤكد ان الانهيار الذي تحقق في فترة حكمه لم تحدث علي مدار التاريخ من فقر وانتشار الأمراض والبطاله و ضياع قيمة العملة وازدياد التضخم وارتفاع جنًوني في الأسعار ورفع الدعم عن السلع والخدمات وسوء حال المستشفيات والتعليم والمواصلات ،
القادم اسوء وتحدي السيسي للشعب وازدراء ثورة يناير وأنها كانت ولن تحدث مرة اخري فهذا التصرف الاخرق سياتي عليه بالوبال فما انتصر ظالم علي شعب ثار يريد الحياة بكرامة ،

شاهد أيضاً

اعلام العار ومظاهرات باريس

دأب اعلام النظام علي الكذب والترويج للإشاعات والصاق التهم  بالأبرياء والشرفاء، وفِي فضيحة جديدة لجريدة …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *