الرئيسية / مقالات / اعتزار افضل من لاشيء !

اعتزار افضل من لاشيء !

أعتذرت رئيسة الوزراء البريطانية، تيريزا ماي، اليوم الخميس، للسياسي الإسلامي الليبي عبد الحكيم بلحاج وزوجته، على سوء المعاملة التي تعرضا لها بعد اختطافهما في عملية تورطت فيها لندن.

وقال المدعي العام البريطاني، جيريمي رايت في رسالة وجهها إلى البرلمان البريطاني، إنّ “الحكومة توصلت إلى تسوية كاملة ونهائية خارج إطار المحكمة مع عبد الحكيم بلحاج وزوجته فاطمة بودشار حول دور المملكة المتحدة في اختطافهما”، حسب قناة “سكاي نيوز” البريطانية.

وأقر رايت، تعويضاً قدره نصف مليون جنيه استرليني لزوجة “بلحاج” على خلفية الأضرار التي تعرضت لها بعد اختطاف زوجها وتعرضه للتعذيب على يد نظام الزعيم الليبي الراحل معمر القذافي، وفق المصدر ذاته.

كان بلحاج  تم اختطافه من قبل ضباطا في وكالة المخابرات الامريكية   هو وزوجته الحامل من تايلند  عام 2004، ثم نقلوهما إلى طرابلس بمساعدة مسؤولين أمنيين بريطانيين، واستند محامو بلحاج إلى وثائق عثر عليها في ليبيا بعد سقوط القذافي.

وبدأ بلحاج عام 2011 مسعى قضائيا ضد وزير الخارجية البريطاني السابق جاك سترو وجهازي المخابرات الداخلية والخارجية البريطانيين، وضد رئيس سابق للمخابرات وإدارات حكومية ذات صلة، بشأن مزاعم عن تورط أجهزة المخابرات البريطانية في تعذيبه وترحيله وزوجته إلى ليبيا بطريقة غير قانونية عام 2004، فيما باتت تعرف بـ”الرحلات السرية”.

ما حدث مع عبد الحكيم بلحاج حدث مع الكثير من المواطنين العرب  الرافضين  للانظمة الاستبدادية وشاركت  اجهزة أمنية لدول أوروبية في هذه الجرائم وقتل عدد منهم تحت التعذيب ومنهم من اختفي ولم يعثر له علي اثر كما حدث مع المعارض  المغربي المهدي بن بركة الذي اختطف في باريس وتم نقله سرا الي المغرب ليتم معاقبته والتخلص منه ،

شاهد أيضاً

كيف نساوي بين الضحية والجلاد ؟

بعد مرور خمسة اعوام علي الانقلاب لازال هناك مصابين بعمي البصر والبصيرة ، فهؤلاء لم …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *